منتدى الأمل
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
ياهلا بك في منتدانا ..
ان شاء الله تسمتع معانا ..
وتفيد وتستفيد ..
وبانتظار تسجيلك و مشاركاتك وابداعاتك ..


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  كتاب الله تعالى هو سر نجاحك وتحقيق سعادتك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
BIBA
عضو فعال
عضو فعال
avatar

الجنس : انثى
مشاركاتيے : 70
تاريخ انظمامي للأمل : 09/06/2012

مُساهمةموضوع: كتاب الله تعالى هو سر نجاحك وتحقيق سعادتك   الأحد يوليو 15, 2012 10:18 pm

ن الحمد لله نحمده تعالى ونشكره ونعوذ به من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد ان لا اله الا الله و اشهد ان محمدا عبده ورسوله.
اما بعد فان موضوع اليوم اخواني اخواتي رواد منتدياتنا الغالية
سنتطرق فيه الى اهمية كتاب الله تعالى المنزل على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم,فقد انعم الله على البشرية جمعاءاذ انزل عليهم كتابا محكما مبنا ومفصلا لكي شيء كان له كل الفضل العظيم ان اخرج الناس من ظلمات الجاهلية وادخلهم الى نور الرحمان وهدي الاسلام الذي ارتضاه الله لنا دينا.
فالقرآن الكريم هو حبل الله القوي المتين،وصراطه المستقيم الذي لا اعوجاج فيه،فسمّاه الله نوراً،وتبياناً،وموعظة،ورحمة، وشفاءً لما في الصدور،لا تنقضي عجائبه،ولا يَخْلَقُ عن كثرة الردّ،لا يَعْـوَجُّ فيُقَوَّم،ولا يزيغ فيستعتب، فيه القصصُ العجيبةُ،ودلائلُ التوحيدِ والنبوة، فيه المواعظ الحسنة النافعة، وفيه البراهينُ الجليّةُ القاطعة،التي تسبق إلى الأفهام ببادئ الرأي،وأول النظر،ويشترك كافةُ الخلق في إدراكها؛فهو مثلُ الغذاءِينتفع به كلُّ إنسانٍ،بل كالماء الذي ينتفع به الصبي،والرضيع،والرجلُ القويُّ والضعيف.فيه الحثُّ على كل خلق جميل،وفيه التنفير من كل خلق ساقط رذيل خُذْ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنْ الْجَاهِلِينَ [الأعراف:199].
هذا القرآن هو الذي أحرزت به الأمة سعادة الدارين الأولى زالآخرة،وهو الذي اجْتَثَّ منها عروق الذلة والإستكانة؛
فهو الذي ربّاها وأدبها،فزكَّى منها النفوس، وصفَّى القرائح، وأذكى الفِطن،وجلا المواهب،وأعلى الهمم، وأرهف العزائم،واستثار القوى،وغرس الإيمان في الأفئدة،وملأة القلوب بالرحمة،وحفَزَ الأيديَ للعمل النافع،
والأرجلَ للسعي المثمر،ثم ساق هذه القوى على ما في الأرض من شر وباطل وفساد،فطهرها منه تطهيراً،
وعمَّرها بالحق والخير والإصلاح تعميراً.
فلا شك ان العزة خلق عظيم وخِلَّة كريمة، وإنك لتجد النفوس الزكية الطاهرة العفيفة تهفو إليها،وتسعى جاهدة لنيلها والظفر بها،وإن السعادة لمطلب مُلح،وهدف منشود،وغاية مبتغاة،
وكل الناس يبحث عن هذه المعاني ويسعون لها سعيها،فيسلكون إليها كل سبيل،ويركبون لها كل صعب وذلول، ولكن قلَّ من يهتدي إليها،ويوفّق لها.
وكما اخبرنا ربنا جل جلاله ان لكتابه المنزل الينا فوائد جمة وفضائل عظام لا تعد ولا تحصى فحتما اتبعه وتدبره حق تدبره واعطاه حق المبتغى له ناشد بكل تاكيدالسعادة والعزة المرجوة وان ربنا ليخبرنا قائلا في محكم كتابه العزيز: طه (1) مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى [طه:2،1]،وقال: وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ [المنافقون:8]،
وقال: الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمْ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ [الأنعام:82].
هذا القرآن هو الذي أنار العقول على النور الإلهي فأصبحت كشَّافةً عن الحقائق العليا،وقام بتطهير النفوس من أدران السقوط والإسفاف فأصبحت نزَّاعة إلى المعالي،مُقْدِمةً على العظائم زكية عفية طاهرة.وبهذه الروح القرآنية إندفعت تلك النفوسُ بأصحابها تفتح الآذانَ قبل البلدان،وتمتلك بالعدل والإحسانِ الأرواح قبل الأشباح.
ولكنَّ السرَّ كلَّ السرِّ ليس في تلاوته فحسب،وإنما هو في تدبره،وعقله،والتخلق بأخلاقه،والإئتمار بأوامره،و كذاالإنتهاءعن نواهيه،كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ [ص:29].
كما وجب اعلم ان من علامات نجاح المرء توفيقه لحب القرآن،والإقبال عليه تعلماً،وتعليماً، وتلاوةً،وبذلاً وعملاً؛لأجل نشره والدعوة إليه؛فلا يشتطيع مخلوف من اهل السماء ولا الأرض تصور مدى سعادته في الدارين الاولى والآخرة وتبؤه اعلى المراتب في الفردوس صحبة النبين والصديقين والشهداء،كما لا يقوى احد على تخيل مدى حرمان من حُرم ذلك الخير،وصُدَّ عن ذلك النور الوفير.
فنسال الله تعالى من هذا المنبر انه وسع كل شيء علما ان يجعل من تبعة كتابه العزيز ومن محبي هدي نبيه محمد صلى الله عليه وان ان يجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهله وخاصته،وجعلنا مفاتيح للخير،مغاليق للشر،مباركين أينما كنا انه هو السميع المجيب.
وخير من نختم به هذا الكلام هو صلى الله على رسول الله محمد وعلى آله وصحبه وعلى من تبعهم باحسان الى يوم الدين آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كتاب الله تعالى هو سر نجاحك وتحقيق سعادتك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأمل  :: فئة الأقسام العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: