منتدى الأمل
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
ياهلا بك في منتدانا ..
ان شاء الله تسمتع معانا ..
وتفيد وتستفيد ..
وبانتظار تسجيلك و مشاركاتك وابداعاتك ..


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الدين المعاملة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أميرة المنتدى
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

الجنس : انثى
مشاركاتيے : 451
الاوسمة :
تاريخ انظمامي للأمل : 01/03/2012

مُساهمةموضوع: الدين المعاملة   الأحد مارس 04, 2012 2:17 pm




الأخلاق لغة عالمية، يفهمها الجاهل والعالم، والأحمق والنابغ، والعدو والصديق، ومن يتحدث بلسانك ومن هو ذو لسان غريب، يفهمها قريبك الذي ألفك وعرف معالم شخصيتك ويفهمها البعيد الذي لم يتعامل معك من قبل، فأمام الأخلاق تلين أصلب القلوب، وتخضع أظلم النفوس، قد لا تعترف بذلك صراحة، ولكن تضيء تلك المواقف الأخلاقية نافذة نور في حياتها فيفكر فيها وينتعش بالتحليق في أجوائها حيناً من الزمان إلى ان تكبر فتتحول إلى هالة قوية من النور تضيء القلب وتنعكس على الجوارح،



وقد تكون الاستجابة لهذه اللغة عالمية سريعاً، فيعجب من يستقبلها، ويدهش بل ينبهر ثم يخضع راضياً، ويسرع متراجعاً وقد طرد شعاع الحق ظلمة الباطل الذي كان عليه، وقد اجتذبت الاخلاق إلى ساحة الحق أرتالاً من البشر ذوي النفوس الوضيئة تأثراً بها، بل كم جذبت من ذوي النفوس الشديدة المستكبرة أو الشاردة عن الهدى، والأخلاق أسر للقلوب وأجمِلْ به من أسر! وزيع للقلوب وأعظم به من زيغ عن الضلال إلى الهدى! وصرف لها وأكرم به من صرف عن الباطل إلى الحق!

ونتأكد بهذا من صدق مقولة (الدين المعاملة)، وماذا يكون الدين إن لم يكن تهذيباً للنفس وصيانة للقلب وتقويماً للسلوك؟ ماذا يكون الدين إن لم يعلم أبناءه حسن التعامل مع غيرهم؟

وكيف أسلمت قرى بل أمم بأكملها؟ وما خبر اندونيسيا وشرق آسيا عنا ببعيد، فالصين مثلاً لم تطأها قدم فاتح من المسلمين، ولكن نور القرآن أعظم أثراً ولغة الأخلاق أسرع انتشاراً، فلما بلغت أسماع أهلها أنباء هذا الدين ورأوا وسمعوا عنه ما ترجف له الأفئدة إعجاباً وإجلالاً سارعوا إلى دين الله زرافات ووحدانا، وما زالت أعداد المسلمين في تزايد كبير في هذه البلاد.

وفي عصر الفتوحات الاسلامية كان المسلمون يفتحون البلاد، ثم يقوم الاسلام بعمله التلقائي في التأثير في القلوب، فما هي إلا برهة من الزمن إلا ويسارع أهلها إلى ساحة الحق ويصبحون من أخلص العباد.

ألم تكن الأخلاق ذلك النور الذي قذف في القلوب المظلمة فبدد ظلمتها؟ وتحولت رفقة النور إلى شمس ساطعة تضيء تلك النفوس رويداً رويداً إلى ان يعمها ضوء النهار في أصفى حالاته وأجلاها، فتغذو نفس المسلم شمساً تشع نوراً وهدى وحسن خلق؟

وما تلك النفوس التي لا تتأثر بخلق حسن أو معاملة طيبة ولا تأسرها خصلة خير أو سماحة نفس أو رفعة جوارح أو سمو شمائل؟

وقد قال الله سبحانه: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ - سورة ال
حجرات 13
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amel.ahlamoontada.net
 
الدين المعاملة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأمل  :: فئة الإسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: